- طوني سكاف

العدد - طوني سكاف
  • حتّى لا نطلب ما ليس لنا

    يحفظ كثيرون المواعيد الكتابيّة ويطالبون الرّب بها مدركين قول الكتاب، "ليس الله إنسانًا فيكذب ولا ابن إنسان فيندم. هل يقول ولا يفعل؟ أو يتكلم ولا يفي؟" (عدد 23: 19). فإذا كان الرّب نفسه صادقًا وقديرًا وأمينًا، فمواعيده أيضًا عُظمى وثمينة. تكمن الصّعوبة بأنّ مواعيد الرّب ترتبط ببضعة حقائق أساسيّة يجب التنبّه لها حين نطالب الرّب بها. 

    شروط أساسيَّة

    العدد:
    الكاتب:
  • لماذا يسمح الله بوجود الشرّ؟

    صعب أن يحدّد إنسان هدف الله لسماحه بوجود الشرّ في العالم. يعود السّبب لنقص المعلومات لديه وقلّة المعطيات أمامه. بشكلٍ عامّ، يفتقر النّقاش حول حدوث الشّرّ إلى الكثير من الدقّة. فالسّبب من ورائه ليس وحيدًا وكذلك النّتيجة من جرّائه. قد يكون الشرّ حَصادُ زرعٍ قديم، أو نِتاج الحرب الروحيَّة مع الشّيطان، أو تأديب، أو إمتحان، إلى ما هنالك من أمور أخرى متنوِّعة. ولا تقتصر نتائجه على أمور سيّئة فقط فتتخطَّاها محفّزة المرء على التّواضع والاقتراب إلى الله وطلب الصّفح عن خطاياه، وغيرها من الفوائد الإيجابيّة. إذًا مصادر الشّرور متنوّعة وكذلك غاياته.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • أخنوخ: الرجل الّذي سار مع الله

    بدا أخنوخ مختلفًا عن الآخرين في لائحة الأنساب في مستهلّ سفر التّكوين. بينما عاش الجميع وماتوا، سار هو مع الله ولم يوجد لأنّ الله أخذه. لا يُذكر له إنجازٌ  معيّنٌ ولا يُحدّد سببٌ مباشرٌ، ومع ذلك تمتّع بتكريم الله ورضاه فلم يختبر الموت. كلّ ما في الأمر أنّه فقط سار مع الله.

     

    هل تكمن العظمة الحقيقيَّة في رفقة الله أم هي حاضرة بين صُنَّاع التّاريخ وأصحاب البطولات والإنجازات والأعمال الخيريَّة؟

     

    العدد:
    الكاتب:
  • عصا موسى

    دعا الرّب موسى ليُخرِج شعبه من العبوديّة في مصر ويقودهم إلى أرض آبائهم. بدت المهمّة شبه مستحيلة. فتردّد موسى خائفًا وحاول الإستعفاء مرارًا. لكنّه عاد وخضع لمشيئة الرّب ملبّيًا دعوته. الغريب في الأمر هو طلب الرّب إليه اصطحاب عصاه معه. ما هو الأمر المميّز في عصا موسى؟

    عصا العجائب

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • أمراض القلب

    ثمّة أمراض عديدة تُصنَّف "نفسيّة" لأنّها غير عضويّة في طبيعتها. يشخّصها أخصّائيّون متمرّسون فيعالجونها بالطّرق العلميّة. بعض هذه الأمراض ليست "نفسيّة" بالمفهوم العلمي للكلمة. ومن الخطأ معالجتها بالأدوية الطُبيَّة أو الإرشادات الإجتماعيَّة غير الكتابيَّة. ليس كلّ ما يواجهه الإنسان من قلق وخوف وإحباط هو بالضّرورة مرض نفسي. وقد يكون مسألة روحيّة لا يمكن التّعامل معها بيسر أو بما يتعارض مع تعليم كلمة الله التي تحتوي على المبادئ العلاجيّة المناسبة والنّاجعة.  تعمل كلمة الله على شفاء الإنسان وليس على تخديره أو إلهائه. تخترق قلبه كاشفة أعماقه الدّاخليّة، وليس مجرّد ما ينتجه ويصدر منه.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • أعظم هبة مجّانيَّة

    نتيجة العصيان والسقوط أمسى الإنسان فاسدًا بطبيعته وقد تلوَّث قلبَه وفكرَه وسلوكه، وآثارُ فسادِه عبر التَّاريخ قديمة وطويلة. لم يمرّ الكثير من الأجيال حتَّى قام قايين، بِكرُ آدم وقتل أخاه الأصغر هابيل. منذ السقوط كانت كُل محاولات الإنسان الدِّينيَّة، وحتَّى الصَّادقة منها، مُلوَّثة بتلوُّث طبيعته. فأساس المُشكلة هي في داخل الإنسان، في قلبه وفي طبيعته السَّاقطة. ليس من الممكن محو الظُّلمة من دون النُّور، كما أنّه لا خلاص من دون مُخَلِّص.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • إلى من تَرفع صلاتك؟

    يُعلِّم الكتاب المُقدس بوضوح أن العبادة والسجود هي لله وحده. عندما سجد الرسول يوحنا الحبيب للملاك، اعترض الملاك قائلاً: "انْظُرْ لاَ تَفْعَلْ! لأَنِّي عَبْدٌ مَعَكَ وَمَعَ إِخْوَتِكَ الأَنْبِيَاءِ، وَالَّذِينَ يَحْفَظُونَ أَقْوَالَ هَذَا الْكِتَابِ. اسْجُدْ لِلَّهِ" (رؤ 22: 9). وعندما سجد كرنيليوس لبطرس، قال له "قُمْ أَنَا أَيْضاً إِنْسَانٌ" (أع 10: 26). وعندما أرادت الجموع في لسترة تقديم الذبائح لبولس ولبرنابا، مزَّقا ثيابهما وقالا لهم "نَحْنُ أَيْضًا بَشَرٌ تَحْتَ آلاَمٍ مِثْلُكُمْ نُبَشِّرُكُمْ أَنْ تَرْجِعُوا مِنْ هَذِهِ الأَبَاطِيلِ إِلَى الإِلَهِ الْحَيِّ" (أع 14: 15).

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الجمال الحقيقي وأقنعة الحياة

    كثيرون في أيّامنا يعيشُون حياةً غير صادقة وغير حقيقيّة، ليس لأنّهم يُحبّون الكذب، أو لكونهم أشرارًا، بل لأنّهم يرغبون بأنْ يظهروا إيجابيّين ولائقين! فمن المُتوقّع إجتماعيًا أن يُجاوب من يُسأل عن حالته بأنه على ما يُرام، ولو حتى من باب التهذيب. ونحن كناس نخفي كلّ ما نشعر به، متجنّبين بذلك، عن قصد أو غير قصد، الصدق والحقيقة. الواقع الحزين هو أنّ مجتمعنا أيضًا يُوفّر المناخ المناسب لارتداء الأقنعة!

    طريق الرياء

    العدد:
    الكاتب:
  • سفر رؤيا يوحنا وصعوبته

    يجد الكثيرون صعوبة في فهم مضمون سفر الرؤيا المليء بالرموز والصور المجازية. وما لا يساعد في فهمه هو الإختلافات الكثيرة في التفسيرات والتأويلات، والتي يُبالغ البعض فيها مطلقين العنان للمخيلة والتحليلات، وكأن سفر الرؤيا هو فنجان قهوة في يد مُبَصِّرة موهوبة وخَلاَّقة.

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف يموت الأبرار؟

    تمنّى النّبيّ الكذّاب بلعام يومًا قائلاً: "لِتَمُتْ نَفْسِي مَوْتَ الأَبْرَارِ وَلتَكُنْ آخِرَتِي كَآخِرَتِهِمْ"، لكن للأسف لم تتحقّق أمنيته. كثيرون كبلعام يتمنَّوْن نفس الأمنية، لكن قليلون يصلون إليها. فالأبرار هم الأبطال، ومَنْ يريد أن يموت موت الأبرار عليه أن يعيش حياة الأبطال.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to - طوني سكاف