2015

العدد 2015
  • في الذكرى المئويّة للإبادة الأرمينية 1915-2015

    تحيّة إلى جدّتي وآلاف الأمهات الأرمينيّات الشهيدات

    ذكرى أليمة، مروّعة، قاسية، جارحة: إنها الإبادة الأرمينية.

    هي ذكرى أليمة لأنها تستحضر وجع قلوب الأبرياء من نساء ورجال، وأطفال ومسنّينَ هُجّروا من أراضيهم وبيوتهم وحقولـِهم ومدارسِهم وكنائسِهم، وانتُزعوا منها من دون أن يُسمح لهم بأن يأخذوا معهم منها شيئًا.

    وهي مروّعة، لا داعي لشرحها لأنها تحمل معناها في ذاتها، ببشاعةِ فصولـها، ومشاهدِها على طرُقاتِ الصّحراء القاحلة والملتهبة، فانتُهك فيها شرف الفتيات والأُمّهات والأطفال.

    العدد:
  • نايمولر سُجِنَ بسبب معارضته

    نتائج بعض المحاكمات محتومة؛ وفي حالة مارتن نايمولر، كانت كلمة واحدة من هتلر كافية للقبض عليه ومثوله أمام القضاء للحكم عليه.

    عرف هتلر، في 1937، بخطبة ثائرة القاها نايمولر حول السلوك والواجب، إضافة الى محادثات هاتفية مسجلة ينتقد فيها النهج النازي.

    فقد صمّمت النزعة النازية على السيطرة المطلقة على الكنيسة، ما دفع بهتلر الى رفع الصوت عاليا بعدما انتابته ثورة غضب، واتهم نايمولر بالفساد وطالب بوضعه في المعتقل على مدى الحياة.

    ويعود لنايمولر الفضل في تأسيس اتحاد للرعاة الإنجيليّين، عُرف باسم "اتحاد الطوارئ"، لقاومة رغبة هتلر في القضاء على الكنائس البروتستانية.

    العدد:
    الكاتب:
  • بليز باسكال والينسينية

    "كم كنا مخطئين! لم أبصر الحقيقة إلا في الأمس!" بهذه الكلمات افتتحت إحدى أشهر الرسائل الأدبية المسيحية الساخرة كلماتها. وقد ظهرت الرسالة الأولى في باريس بتاريخ 23 كانون الثاني 1656، لكن كاتبها لم يصرّح عن هويته بسبب ما قد يلاحقه من خطر آنذاك، إذ أمكن أن يتهموه بالهرطقة أو يقتادوه إلى السجن والتعذيب. وانكشفت بعد عدة أعوام هوية الكاتب وهو عالم رياضيات فرنسي مبدع يدعى بليز باسكال.

    العدد:
  • استفانوس هل سمعك أحد؟

    حاولوا خنق صوته ولم يفلحوا. لم يُريدوا أن يسمعوا. لكن كلامه هبط كالدويّ واخترق التاريخ؛ ومن شاء أن يسمعه فقد سمع، و من لم يشأ فالمسؤولية تُثقل عنقه. صرخ استفانوس:"ها أنا أنظر السماوات مفتوحة وابن الانسان قائما عن يمين الله".

    العدد:
  • الأمل و الالتماس و الثّقة

    السّير على أقدامنا حقٌّ وامتياز مُنِح لنا، لكننا نفقد أحيانًا هذه القدرة التي تميّزنا عن بعض الكائنات الحيّة. والسّير يأتي بالفطرة، ولا نستطيع بالتالي أن نقرّر بين "أن نسير أو أن لا نسير" على غرار ما ورد في مسرحيّة "هاملت" لشكسبير: "أن أكون أو لا أكون". إلاّ أنّ إعاقةً ما قد تأخذ هذا القرار بدلًا منّا.

    العدد:
  • التربية المتساهلة

    قال فريدريك دوغلاس، الكاتب الذي كان عبدًا وتمّ تحريره: "من الأسهل أن نربّي أولادًا أقوياء من أن نعالج رجالاً محطّمين أو مكسورين". وفي هذا القول الكثير من الحكمة. يكفي أن نعلم أن الجمعيات التي تعنى بكل أنواع الإصلاح الإجتماعي تصرف الكثير من الجهد والمال والوقت لإصلاح شخص واحد من دون أن تتمكن من ضمان النتيجة.

    أساليب التربية

    حدّد علم النفس أساليب التربية في أربعة أنواع:

    العدد:
  • كيف تصبح إنساناً فاعلاً

    تراودنا جميعنا الرغبة في أن نكون أشخاصاً فاعلين ومؤثّرين في مجتمعنا. وينتابنا القلق والاضطراب لو علمنا أننا لم نعد مقبولين في وظيفتنا أو أننا أصبحنا على هامش اهتمام عائلاتنا وأصدقائنا. ونفتّش بالتالي عن طرق ملائمة لنحمي أنفسنا من التهميش.

    العدد:
  • دوَّامة الفراغ

    يسعى كلٌّ منا باستمرار نحو الأفضل ويشتهي دوماً ما هو أكثر. فالإنسان لا يشبع ولا يرضى، والعالم يُقَدِّم في كلِّ يوم للنَّاس، بإبداعٍ متقن، ما يشتهونه ويرغبون به. ويحرص العالم، كذلك، على أن يُرفِّه عن النَّاس الجاهدين في سعيهم المتواصل هذا، لكنه ينتزع منهم في المقابل أي أمل في الفرح والسَّلام الحقيقيين. ومخيفٌ ما يُحَلَّل ويُسمَح به، وما يتَغَاضَى عنه البعض وينساه من مبادئ مسيحية ثمينة وتعاليم في خِضم ذاك السَّعي العالمي والدُّنيوي الخطير.

    العدد:
    الكاتب:
  • الصراع مع ضعف الشخصية

    نعاني في معظمنا من نقاط ضعف شخصيّة واجتماعيّة تعيقنا في حياتنا وتـمنعنا من التقدّم ومن تـحقيق أهدافنا. ونحن، بالرغم من معرفتنا بـها وصراعنا معها لا نفعل شيئًا لـمواجهتها، أو إننا لا نعرف، في بعض الأحيان، ما السبل للتخلّص منها.

    ما الحل إذًا؟ أنبقى مُستعبَدين لها ونَعْمى عن أي نقطة قوة فينا؟ أم نسعى إلى التغلّب عليها؟ توجد أساليب عدّة يمكن اتباعها للخروج من هذا الصراع ونحن قد تغلّبنا على نقاط ضعفنا:

    العدد:
    الكاتب:
  • لا تفتخر يا موت

    "لا تتفاخر يا موت" "Death Be Not Proud" هي سونيتة للمؤلّف الإنكليزي جون دون (1572 - 1631). يُعتَبر جون من أبرز شعراء المدرسة الميتافيزيقيّة وأكثرهم شعبيّة في اللّغة الإنكليزيّة. تميّزت أشعاره، مقارنة بمعاصريه، بحيويّة اللّغة وبابتكار المجاز. واتصف أسلوبه بافتتاح مفاجئ ومفارقات وتعابير ساخرة واضطرابات متعدّدة. تمحورت كتاباته في البداية حول الرّومانسيّة، ولكنها أخذت، بعدما التجأ إلى الرّبّ، طابعًا روحيًّا وعكست إيمانه القويّ به. خاض جون تجارب كثيرة مع الموت، وقد خسر أحد أقربائه ووالده وأخيه الصّغير. ودوّن اثنتين وثلاثين قصيدة عن هذا الموضوع.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 2015