26

العدد 26
  • المساواة بين الرجل والمرأة والصّحةُ الانجابيّةُ من منظورٍ مَسيحي

    عُومِلَت المرأة بالازدراء والتَهميش والاستغلال في حِقْبات مُتنوِّعَة ومُجتمعات عديدة. وقد لحقها الظّلم في حياتها الفرديّة والزَّوجيّة وطالها في أعزِّ ما عندها. تنظر المسيحيّة إلى المرأة كخليقة الله المباشرة كما هو آدم. وتنظر إليها كمساو للرّجل في الكرامة وتتكامل معه في الحياة وفي الوظيفة الجنسيّة. وإن كانت المرأة عانت طويلاً للحصول على حقوقها المدنيّة والسياسيّة والمهنيّة في المجتمع، إلاّ أنَّ الخالق أكرمها بأَن اختار أَن يتجسَّد الكلمة الأزليّ من امرأة هي العذراء مريم لخلاص البشريّة (غلاطية 4: 4).

    ذكرًا وأنثى خلقهم

    العدد:
  • هيدا صليبي!!!

    "رحَلَ وتركني مع أولادي الثّلاثة الصّغار؛ هيدا صليبي في هذه الحياة أن أعيش أرملة ويتيتّم أولادي" همست هند في أذن صديقتها ريما التي أتت لتعزيتها بوفاة زوجها الشّاب. فالتفتت ريما بدورها وأجابتها "ماذا أقول لك وأنا صليبي أثقل بكثير إثر حادث سير مروّع أدّى إلى وفاة زوجي وابني الكبير والثاني مطروح الفراش مشلولاً من جرّاء هذا الحادث وها أنا أراه يذوب أمامي يومًا بعد يوم. ما علينا يا عزيزتي إلاّ أن نحمل الصليب بصبر".

    العدد:
    الكاتب:
  • حرّية العبادة في المسيحيّة

    الحياة الدّينيّة جزء أساسيّ من الحضارة الإنسانيّة. نظّمت الشّعوب حياتها، منذ فجر وجودها، حول مراسيم العبادة، إضافة الى الأمن والسّياسة والإقتصاد والثّقافة. يعبد الإنسان إلهاً لأنّ الله "وضع الأبديّة في قلوب البشر" (جامعة 3: 11). جوهر العبادة المسيحيّة ليس وضعًا جسمانيًّا أو انفعالاً عاطفيًّا صوفيًّا؛ إنّه وعي ذهنيّ وروحيّ لحقيقة الله، واستعداد لخدمته بالنزام وواقعيّة. معرفة الله أهمّ من تحديد كيفيّة عبادته. عندما ينحني المسيحيّ للصلاة مدركًا حقيقة انتمائه الرّوحي وهوّيته، يصبح قادرًا على التّواصل مع الرّب وإرضائه.

    العدد:
    الكاتب:
  • قصّة النجاح والفشل

    هناك خيط رفيع يفصل بين النجاح والفشل . نرى من حولنا أناسًا ينجحون في ما يفعلونه، بينما آخرون يفشلون. ما هو السّبب؟ الصدفة؟ القدر؟ الظروف المعاكسة؟ أمّ ذكاء الإنسان وحسن تدبيره؟

    لا شك أنّ للنجاح والفشل أسبابًا عديدة، لكنّني أعتقد أنّ أحد أهمّ هذه الأسباب هو القرارات التي يتّخذها الإنسان. نرى ذلك في قصّة نجاح النبيّ دانيال وصعوده نحو السلطة والقوّة في ظروف معاكسة وبيئة معادية وبلاد غريبة.

    العدد:
  • الجحيم: الحقيقة المؤلمة

    رغم وضوح حقيقة الهلاك الأبديّ في الكتاب المقدّس، يستمرّ البعض بنفيِها وتبنّي عقائد مثل عقيدة "الفناء الكلّيّ للإنسان" وعقيدة "الخلاص للجميع". وكلّ هذه العقائد ترتكز على الادّعاء أنّ الإنسان لا يمكن أن يُعاقَب على خطايا فَعَلها في فترة حياته القصيرة بعذاب أبديّ لا ينتهي. فلا بدّ من عقاب قصير مؤقّت وغير أبديّ. إلاّ إنّ شعور الإنسان في ما هو حقّ وعدل ليس بالضرورة هو المقياس الصحيح لحقّ الله وعدله. لأنّ المقياس الصحيح يكون بحسب إرادة الله وأحكامه المعلنة في الكتاب المقدّس. فخطيّة الإنسان هي ضدّ قداسة الله. والله وحده يملك الحقّ في وضع الاحكام التي تليق بقداسته وكيفيّة تنفيذها.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • ما الذي يؤخرني؟

    كانوا  ما زالوا يقتربون من المنزل حين بدؤوا يسمعون صوت البكاء والنحيب، الآن تأكّد موت الصبية! ذلك الصباح كان الوالدان قد اتفقا أن يطلبا مساعدة من هو قادر أن يشفيها. ذهب الأب وقلبه مملوء بالرّجاء، يأمل أن يحصل معه ما لم ينَله كثيرون. فابنته مريضة منذ وقت لكنّها الآن على "آخرِ نسمةٍ"، وهو من محبّته مستعدّ أن يفعل لها كلّ ما أمكنه. اليوم سلّم أمره وألقى رجاءه على يسوع. فهم أن الحاجة إلى واحد دون سواه، ذهب إليه وطلب بلجاجة المتألم، فلبّاه يسوع. أما الآن وهو يسمع أصوات الحزن أدرك تمامًا أنه تأخّر. ربما تأخيره كان بسبب كبريائه، إذ هو رئيس مجمع لليهود.

    العدد:
    الموضوع:
  • الوصايا العشر: مِقياسٌ أبديّ أم من الماضي؟!

    هل ما زال هناك حاجة للوصايا العشر؟ كثيرون يتجاهلونها ويظنّون أنها كُتبت لعصر قديم، ولا تصلح ليومنا هذا. والنتيجة هي أنَّهم صاروا بلا مقياس أخلاقيّ وأدبيّ واضح. والمعايير التي يتبنّونها صارت تعتمد على الأعراف والموضات والعادات التي تتغيَّر بسرعة تَغيُّر المناخ. الأمر الّذي أدّى إلى انحطاط الشعوب وتدمير المجتمعات بإسم الحريّة والتقدّم. فهلّ هذه الحريّة من عند الله؟

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الخلاص بين القبول والرفض

    كثير من الناس لا يعرفون معنى كلمة "خلاص" ولا يستخدمونها. وهؤلاء ينقسمون بين من ليس في تربيته الدينيّة كلمة خلاص، ومن لا يولي أهميّة كبرى للموضوع. أمّا من لم يعرف الكلمة، فكيف يطلب ما يجهله؟ فالبعض يظنّ أنّ الخلاص هو النجاة من الضيقات والشدائد على أنواعها. وهنا يطلب مُعظم النّاس من الله أن يُخلّصهم. وهو يُخلّص. أمّا الخلاص من الخطيّة، فهو أمر يبقى بعيدًا عن طلبات مُعظم الناس. أمر الناس عجيب بحقّ أنفسهم!

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 26