39

العدد 39
  • التّبنّي الرّوحيّ

    "إذ سبق فعيّننا للتّبنّي بيسوع المسيح لنفسه، حسب مسرّة مشيئته" (أفسس 1: 5).

    يوضّح موضوع "التّبنّي" في شكلٍ مدهشٍ المحبّة الّتي أحبّنا بنا الله. وهو الذي يدرك مدى عجزنا عن الاهتمام والاعتناء بأنفسنا روحيًّا، أتى إلينا، وضمّنا بمحبّته ورحمته الغنيّتين إلى عائلته من خلال يسوع المسيح. نحن ندرك تمام الادراك معنى أن يكون الإنسان يتيمًا في هذا العالم يفتقر إلى من يهتمّ بمصاريفه واحتياجاته الجسديّة وحالته الصّحيّة. لكن ماذا عن اليتامى الرّوحيّين؟ هل من يهتمٌّ بحياتهم وبحلّ مشكلتهم مع الخطيّة؟

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الإيمان ليس للجميع

    تُوزَّع شهادات الإيمان يمينًا وشمالًا على كل الناس بغض النظر عن طبيعة إيمانهم ونوعيَّة سلوكهم. يكفي أن يؤمن البعض بأساسيَّات عقائديَّة مُعيَّنة يُحدّدها الناس حتى يُصَنفوا مؤمنين. كما يكفي آخرين القيام ببعض الأعمال الصالحة حتى يتمّ تأهيلهم إلى مرتبة مُتقدمة في دائرة  الإيمان المسيحي المعروف. "الإيمان ليس للجميع" (2تسالونيكي 2:3). وهذه ليست دعوة للإحباط بل لتشجيع الإنسان على البحث عن الإيمان الحقيقي والأصيل.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • خوف الرجال وخلاص المسيح

    وقف الرعاة في ليلة غير آمنة يحرسون حراسات الليل على خرافهم. فقد ازداد الخوف من اللصوص مع ازدياد الفقر والقهر. والخوف من الذئاب يزداد مع ازدياد الوحشة والتوحّش. وأخذ الوقت يمضي متأرجحاً ما بين الضجر والسمر. وإذا بملاك الرّب يقف بهم ومجدُ الرّب يضيء من حولهم، فخافوا خوفًا عظيمًا. ولم يسبق لهم أبداً ان شعروا بمثل هذا الخوف. وهم ليسوا ممّن يخافون الليل واللصوص والذئاب، لأن الحياة شدّت عضدهم وقوّت قلوبهم. إلا أنّ القلب القوي يحتاج إلى "أن يخاف خوف الرّب". يحتاج الناس عامّة إلى اختبار الخوف، ومعظمهم يعيشون حياتهم وخطاياهم بلا خوف وبلا ندامة.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 39