تأملات

العدد تأملات
  • تشجيع للأوقات الصّعبــة

    تكثر مشاكل الحياة ومعها الآلام النفسيّة والهجمات الرّوحيّة، فنشعر بالوَهَن والضّعف.  في هذه الظروف يكون الكتاب المقدّس مصدر قوّتنا وتعزيتنا الوحيد .  فلنتأمّل بالآيات التّالية، كي ننال رحمة ونجد نعمة عونا في حينه:

    v      "لماذا أنتِ مُنحَنِيةٌ يا نَفسي؟ ولماذا تئِنّينِ فيَّ؟  ارتَجي اللهَ، لأنّي بَعدُ أَحْمَدُه، لأجلِ خَلاصِ وَجهِهِ"  (مز 42: 5).

    v      "إنّما لله انتَظِري يا نَفسي، لأنَّ مِن قِبَلِه رَجائي.  إنَّما هوَ صَخرَتي وخَلاصي، مَلجأي فَلا أتَزَعزَعُ" (مز 62: 5-6).

    العدد:
    الموضوع:
  • The Song of My Salvation

    When I was laden by a heavy load,

    Weighing upon my shoulders with gravity,

    I looked around as I carried on my designated road,

    With none in sight, for all fled when walked by depravity.

     

    When I could no longer go through the barriers,

    I stopped to lay down my soul to the ground.

    Then came along a great hand, claiming to be my carrier,

    To lift my load and soul on its back to mound

     

    The path that seemed impossible to cross.

    It dwindled into a flowing stream carrying me along

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • دمعة سيّدي يسوع

    وقفت، تأمّلت، جمدت، وصُعقت!

    أنتَ ملك الملوك، وربّ الأرباب، والألف والياء، والبداية والنّهاية، وخالق كلّ ما في الأكوان بكلمة من فمك تقف وتبكي أمام قبر لعازر!

    أنت يا إلهي تبكي!  وتسقط دمعتك الغالية على خدّيك، هذه الدّمعة الغالية الّتي تفوق بثمنها اللّؤلؤ والذّهب، بلْ كنوز العالم قاطبة. 

    العدد:
    الموضوع:
  • قيل في الصّلاة

    1) إنّ الله يعطي الأفضل للّذين يتركون له حريّة الاختيار.

    2) الإنسان يقول: "أؤمن عندما أرى" . . . والله يقول: "آمن فترَ".

    3) الصّلاة ليست الوسيلة للحصول على ما تريد، بل هي الوسيلة لتصبح كما يريدكَ الله.

    4) عندما تواجه أيّ أمر صعب، تذكّر أنّ الصّلاة ينبغي أن تكون ردّة فعلِكَ الأولى، لا وسيلتك الأخيرة.

    5) إذا كانت طِلبَتي خطأ، فجواب الله يكون: لا

        إذا كان التّوقيت خطأ، فجواب الله يكون: انتظر

        إذا كنتُ أنا المُخطئ، فالله يقول لي: تغيّر 

    العدد:
    الموضوع:
  • الكلمة للتّاريخ

    لقد عشتُ سنوات الحرب بأكملها في لبنان، وكم كنتُ أودّ لو أسافر إلى بلد آخر أنعم فيه بالسّلام.  لكنّ ضيق الحال منعني من ذلك، فتعرّضت لما تعرّض له أترابي من ضيق شجّعني على ألاّ أتنكّر لهويّتي.  فهَمَمتُ بقراءة تاريخ بلدي، والكتب الّتي تتحدّث عن الأحوال السّابقة، فرأيت أنّها لم تكن أفضل ممّا مرّ علينا مؤخّراً، باستثناء حالة واحدة عرفها لبنان زمن الأمير فخر الدّين، الّذي حكم البلاد من دون تمييز بين مواطن وآخر.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to تأملات