تاريخ وشخصيّات

العدد تاريخ وشخصيّات
  • كالفن المصلح والدّستوري

    كان كالفن قائدًا لجنيف لمدّة ثلاثة وعشرين عامًا. عمل خلال تلك الفترة على زرع بذور الدّيمقراطيّة المعاصرة وبناء الأطر المنطقيّة لتفسير عقيدة الإصلاح. نشر كالفن، قبل وصوله إلى جنيف في تمّوز عام ألف وخمسماية و ستّة وثلاثين لقضاء ليلة واحدة، النّسخة الأولى من كتابه المشهور "أسس الدّيانة المسيحيّة". كان مثقّفًا، وحائزًا على إجازة في المحاماة، ومتدرّبًا في العمل الكهنوتيّ، ومؤهّلًا ليكتب في القانون الأخلاقيّ.

     

    العدد:
  • سقوط روما

    انهارت الإمبراطوريّة الرّومانيّة العظيمة مع سقوط روما عام 479م فغرق العالم الغربي في عصورٍ مظلمةٍ سياسيًّا وإقتصاديًّا ودينيًّا. كان الخبر صادمًا. سمع جيروم، وهو ساكن في كهف قريب من بيت لحم ،يكتب شرحًا لسفر حزقيال. فبكى قائلًا، "من كان يظنّ أنّ روما، ساحقة العالم،ستُسَحق بدورها؟ إنّها أمّ العالم وستكون قبرهم!". فاعتقد المسيحيّون أنّ نهاية العالم اقتربت، ومجيء الرّب بات وشيكًا.

     

    أسباب سقوط روما

    العدد:
    الكاتب:
  • أخنوخ: الرجل الّذي سار مع الله

    بدا أخنوخ مختلفًا عن الآخرين في لائحة الأنساب في مستهلّ سفر التّكوين. بينما عاش الجميع وماتوا، سار هو مع الله ولم يوجد لأنّ الله أخذه. لا يُذكر له إنجازٌ  معيّنٌ ولا يُحدّد سببٌ مباشرٌ، ومع ذلك تمتّع بتكريم الله ورضاه فلم يختبر الموت. كلّ ما في الأمر أنّه فقط سار مع الله.

     

    هل تكمن العظمة الحقيقيَّة في رفقة الله أم هي حاضرة بين صُنَّاع التّاريخ وأصحاب البطولات والإنجازات والأعمال الخيريَّة؟

     

    العدد:
    الكاتب:
  • الرّاهب جوهان فون ستاوبتز والفكر الإصلاحي

    عبَّر مارتن لوثر عن تقديره العميق لصديق العمر جوهان فون ستوبتز بقوله المأثور: "لولا جوهان، لما استطعت تحقيق كلّ هذه النجاحات في حياتي". كان هذا الرجل، أي جوهان فون ستوبتز، كاهنًا أوغسطينيًّا في جامعة فيتنبرغ الألمانية عندما التقى بلوثر الذي دُعي للتعليم هناك. كان يُخالج مارتن لوثر في ذلك الوقت صراعٌ داخلي عميق يتعلّق بالاعتراف الكامل  بأخطائه في حياته وكيفية ممارساته الدينيّة والأخلاقيّة. وعندما تعرّف إلى جوهان فون ستوبتز، أفصح عن مكنونات قلبه إليه حتى أرهق مسامعه بتفاصيل حياته الكثيرة.

    العدد:
  • تيخيكس رفيق بولس

    ذكر بولس في نهاية رسالته إلى أهل كولوسي، الّتي كتبها خلال فترة سجنه الأوّل في روما، أسماء سبعة رجال ساعدوه في ذلك الوقت. عبّرت سيرتهم عن معنى الحياة الرّوحية الّذي ما زال يتحدّانا ويشجّعنا إلى اليوم. كان هناك رعاة غيرهم مهمّين كتيموثاوس وتيطس وزملاء لبولس لكنّه لم يأتِ على ذكرهم. نتعلّم الكثير من هؤلاء "الرومانيّين السّبعة". أحدهم كان يُدعى تيخيكس.

    الخادم

    العدد:
  • الأمّ العاقر واستجابة الصلاة

    رغبة قلبي الوحيدة كانت أن أُمجّد الله في حياتي. أكرمني الرّبّ برجل روحيّ تقيّ. حلُمنا سويًّا بإنشاء عائلة روحيّة مكرّسة. مرّت الأيام ولم ننعم بثمرة البنين. لم يؤثّر هذا الأمر على إيماننا بل كان لدينا يقين شديد بأنّ الله يومًا ما سيستجيب صلاتنا. فالّذي أكرم سارة في شيخوختها يقدر أن يعطينا سؤل قلبنا إذ لا يعسر عليه أمر. ولكن مع مرور السّنين لم يَعُد الأمر بهذه البساطة. فكلّما رأيتُ طفلاً في أحضان والدته كنت أشعر بغصّةٍ كبيرة. وكلّما شاهدت أمًّا تلعب مع أولادها كان قلبي يحترق في داخلي. ممّا زاد الأمر تعقيدًا هو نظرة المجتمع لي.

    العدد:
  • هل كان موت أبولونيا الإسكندرانيّة استشهادًا أم انتحارًا؟

    ما هو مقدار محبّتك للمسيح واستعدادك للتضحية؟ هل تحبّه إلى درجة تُفضّل الموت على أن تخطئ إليه أو تنكره؟ في الوقت الذي ابتدأ الاضطهاد يضرب المسيحين الأوائل في الأمبراطوريّة الرّومانية، كانت مدينة الإسكندرية محطّ أنظار الكثيرين كونها مركز الثقل المسيحي المشرقي. وفي ذروة الاضطهاد، ابتدأت جماعات المؤمنين بالنزوح بعيدًا عن المدينة، تاركين وراءهم ممتلكاتهم وأحبّاءهم. وكان يوجد في تلك الأيام امرأةٌ وقورة اسمها أبولونيا، حيث عُرفت فيما بعد بشمّاسة الإسكندرية بسبب إيمانها والتزامها المسيحي ورفضها الهروب من المدينة رغم الإضطهاد.

    العدد:
    الكاتب:
  • بادن باول مؤسس الحركة الكشفية

    ولد روبرت ستيفن سميث بادن في الأول من حزيران 1857 في لندن. كان والده عالمًا في الرياضيات بجامعة اكسفورد. سُمِيَ روبرت على اسم جده مخترع أول خط سكة حديد. أمّا أمه فكانت من عائلة عريقة والدها كان أدميرال في البحرية وفيزيائي وعالم فلك. وكان منزل هذا الأخير ملتقى الكثير من العلماء والأدباء. فقد عاش روبرت ضمن أجواء من أحاديث كبار المثقفين وتأثر مباشرة بما كان يحكي له جده عن مغامرات البحرية.

    العدد:
  • فوائد دراسة التّاريخ المسيحي

    يهمل البعض دراسة التّاريخ ظنًّا أنّها مملّة ورتيبة ولا تتّصل بحياتهم. ينسون أنّ الماضي يضع أساسات الحاضر والمستقبل. الإهتمام بمسيرة الكنيسة عبر العصور يُجني المسيحي فوائد جمّة وبركات لا حصر لها. الإيمان المسيحي الرّاسخ هو قصة حدث تاريخي لا مجرّد فكر فلسفي ومبدأ مجرّد. صرّح فرانسيس شايفر، "أؤمن أن يسوع عاش ومات وقام في زمن تاريخي محدّد. لولا الحقيقة التاريخية لهذه الأحداث لهلكت إلى الأبد". تاريخ الكنيسة للمسيحي هو تاريخ عائلته. يطالعه كمن يتصفّح ألبوم صور مكتشفًا تراثًا عائليًّا ثمينًا وحميمًا ومُلهِمًا.      

    التّاريخ مصدر للثّقافة

    العدد:
    الكاتب:
  • مطلوبٌ روّادًا

    الرّائد، بحسب المعجم، "يتقدّم أترابه منيرًا لهم الطّريق". "مَن رادَ قومه سبقهم وقادهم مهيِّئًا وممهِّداً سُبل المستقبل". يُطلَق لقب "رائد الفضاء" على من جاب الفضاء الخارجي في الرّحلات الأولى. هناك روّاد طلائع في العالم لا يهنأ بالُهم حتّى يُشبعوا رغبة ما تستولي على ذهنهم. وحين يتمّموا سعيهم تغمرهم نشوة الفرح والإنجاز.

    روّاد من التاريخ

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to تاريخ وشخصيّات