تاريخ وشخصيّات

العدد تاريخ وشخصيّات
  • كيف مات رسل المسيح؟

    لا يذكر الكتاب المقدّس معلوماتٍ عن موت أيّ من الرّسل باستثناء الرّسول يعقوب ( أعمال 12: 2 ) حيث أمر الملك هيرودس بقطع رأسه بالسّيف. أمّا ظروف موت بقيّة الرّسل فهي معتقدات كنسيّة لا نستطيع أن نبني عليها. أما المعتقد الكنسيّ الأكثر قبولاً بشأن موت الرّسل فهو أنّ الرّسول بطرس مات مصلوباً بالمقلوب في روما لتتمّ نبوّة المسيح (يوحنا 21: 18 ). وهذه بعض المعتقدات الكنسيّة المتعلّقة بموت بعض الرّسل:

    العدد:
  • أريك ليدل 1902 – 1945

            لم يكن أريك ليدل المرشّح الأوّل للفوز بالميداليّة الذهبيّة في سباق الأربعمئة مترٍ في أولمبياد باريس 1924. إلّا أنّ هذا العدّاء الاسكتلنديّ رفض الهزيمة وصنع المستحيل وكسب السّباق وسجّل رقمًا عالميًّا جديدًا.

    العدد:
  • عظماء .... ومخلَّصون

    سُئل الفيلسوف والعالِم الفيزيائيّ الإنكليزيّ الشّهير، إسحق نيوتن، عن أعظم اكتشافاته العلميّة وكان في أيامه الأخيرة. أجاب، اكتشفت في حياتي حقيقتين عظيمتين: الأولى، إنّي خاطئ أثيم؛ والثّانية، إنّ الربّ يسوع المسيح مخلّصٌ عظيم وقد غفر كلّ خطاياي. يا لروعة هذا الإقرار! مكتشف جاذبيّة الأرض اكتشف جاذبيّة محبّة المخلِّص وهي أعظم.  

     

    صرّح المخترع الفرنسيّ والنّابغة في علم الرياضيّات، بلايز باسكال، بقلب يفيض بالشّكر: "أرفع ذراعيَّ إلى محرّري الّذي جاء وتألّم لأجلي على الأرض. أنتظر بنعمته الموت بسلام على رجاء لقائه في الأبديّة".

     

    العدد:
  • نقطة تحوّل ... إلى البركة

    ولدتني أمّي بشقاءٍ وحزن. وعلى خلافِ جميع الأمّهات اللّواتي يصرفن الوقت الكافي خلال فترة الحمل يبحثن عن أفضل وأجمل اسمٍ لأولادهنّ، فقد دعتني أمّي عند ولادتي بإسمٍ غريب معناه "صانع الحزن" أو "مسبّب الحزن". أثّر إسمي في حياتي وحوّلها إلى مأساةٍ حقيقيَّة. كم تألّمتُ من مقابلة النّاس وتهرّبت من الإجابة على السّؤال المألوف "ما اسمك؟" لطالما خجلت من ذكره لِما يحملُ في طيّاته من معانٍ سلبيّة. كيف تختار أمّ لإبنها إسمًا مشؤومًا؟ لكنَّني لم استسلم لهذه المشاعر، ورفضت عيش حياة منهزمة تعيسة، وصمّمت على تغيير واقعي بقوّةٍ الله.

    العدد:
  • راحيل بطرس البستاني: فتاة الشّرق

    دوّن المؤرِّخ والأديب اللّبناني عيسى اسكندر معلوف سيرة حياة راحيل عطا البستاني بعنوان "فتاة الشّرق". لأنّه وجد في نوعيّة حياتها ونشاطاتها المتعدّدَة نموذج الفتاة الشّرقيّة. سلّط المؤرّخون كامل الضّوء على الكبير المعلّم بطرس البستاني، ولم يوفوا زوجته المميّزة حقّها، وتغاضوا حتّى عن ذكرها. كتب عالي سمث، المرسَل الإنجيليّ الأميركيّ في بيروت عام 1843، إلى أخيه يخبره عن فتاة خدمت عشر سنوات مع الإرساليّة. وصفها قائلًا، "فتاة مميّزة نادرة الوجود".لم تجذب راحيل في شخصيّتها وسماتها المرسلين الإنجيليّين وحسب، بل أيضًا نظر المعلّم بطرس البستاني الّذي برز كقائد في جماعة الإيمان الإنجيليّة النّاشئة.

    العدد:
    الكاتب:
  • المعلّم بطرس البستاني ١٨١٩-١٨٨٣

    إنجازات المعلّم

    العدد:
  • بطرس البستاني: رجل نهضات خدم جيله

    تأتي المئويّة الثّانية للمعلّم بطرس البستاني هذا العام وأراني أهتمّ بها من باب العرفان بالجميل له من جهة، ومن باب تقديم مثال مجلّ أمام القرّاء، وخاصّة جيل الشّباب، علّهم يأخذونه قدوةً لحياةٍ ناجحة، وذلك عملاً بوصيّة العهد الجديد: "اذكروا مرشديكم الّذين كلّموكم بكلمة الله. انظروا إلى نهاية سيرتهم فتمثّلوا بإيمانهم." (عب 13: 7).

     

    البدايات: من تحت السّنديانة إلى بيروت

    العدد:
  • كالفن المصلح والدّستوري

    كان كالفن قائدًا لجنيف لمدّة ثلاثة وعشرين عامًا. عمل خلال تلك الفترة على زرع بذور الدّيمقراطيّة المعاصرة وبناء الأطر المنطقيّة لتفسير عقيدة الإصلاح. نشر كالفن، قبل وصوله إلى جنيف في تمّوز عام ألف وخمسماية و ستّة وثلاثين لقضاء ليلة واحدة، النّسخة الأولى من كتابه المشهور "أسس الدّيانة المسيحيّة". كان مثقّفًا، وحائزًا على إجازة في المحاماة، ومتدرّبًا في العمل الكهنوتيّ، ومؤهّلًا ليكتب في القانون الأخلاقيّ.

     

    العدد:
  • سقوط روما

    انهارت الإمبراطوريّة الرّومانيّة العظيمة مع سقوط روما عام 479م فغرق العالم الغربي في عصورٍ مظلمةٍ سياسيًّا وإقتصاديًّا ودينيًّا. كان الخبر صادمًا. سمع جيروم، وهو ساكن في كهف قريب من بيت لحم ،يكتب شرحًا لسفر حزقيال. فبكى قائلًا، "من كان يظنّ أنّ روما، ساحقة العالم،ستُسَحق بدورها؟ إنّها أمّ العالم وستكون قبرهم!". فاعتقد المسيحيّون أنّ نهاية العالم اقتربت، ومجيء الرّب بات وشيكًا.

     

    أسباب سقوط روما

    العدد:
    الكاتب:
  • أخنوخ: الرجل الّذي سار مع الله

    بدا أخنوخ مختلفًا عن الآخرين في لائحة الأنساب في مستهلّ سفر التّكوين. بينما عاش الجميع وماتوا، سار هو مع الله ولم يوجد لأنّ الله أخذه. لا يُذكر له إنجازٌ  معيّنٌ ولا يُحدّد سببٌ مباشرٌ، ومع ذلك تمتّع بتكريم الله ورضاه فلم يختبر الموت. كلّ ما في الأمر أنّه فقط سار مع الله.

     

    هل تكمن العظمة الحقيقيَّة في رفقة الله أم هي حاضرة بين صُنَّاع التّاريخ وأصحاب البطولات والإنجازات والأعمال الخيريَّة؟

     

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to تاريخ وشخصيّات