- الين محشي

العدد - الين محشي
  • حذاري تبنّي الحيوانات المفترسة

    قرار خاطئ أَودَى بحياته

    نشرت إحدى الصّحف البريطانية خبرًا مَفادُهُ، أنّ شخصًا في جنوب أميركا شاهد حيوان فرس النهر (Hippopotame) حديث الولادة، على وَشَك  أن يغرق في النّهر. فأنقذه وقرّر أن يتبنّاه. بعد خمس سنواتٍ، اقتاد فرس النّهر صاحبه إلى النّهر ذاته وافترسه هناك.

    العدد:
    الكاتب:
  • الحقد الأعمى

    قال أحدهم: "بينما تقوم بتعقيم كلّ شيء ومسحه، تأكّد أن تمحوَ الحقد من قلبك فهو أيضًا فيروس". في عالم يغمره الفساد والأنانيّة، نتعرّض لسوء المعاملة والأذيّة، في العمل أو البيت، مع صديقٍ أو أخٍ عزيز. نستاء ونحزن، وتتفاقم المشاعر إذا لم تُعالَج. نغدو سريعي الغضب والغيظ، نمتلئ بالمرارة وينتهي بنا الأمر إلى الحقد.

    العدد:
    الكاتب:
  • الخوف السّلبيّ والإيجابيّ

    يعرف الكثيرون عددًا من آياتِ الكتابِ المقدّسِ المشجّعةِ ووعودِه الصّادقةِ في عدمِ الخوفِ بسببِ حضور الله معَنا وسْطَ كلّ ضيق. توازي هذه الوعودُ عددَ أيّامِ السّنة. مع ذلك يبقى الخوفُ يجتاحُ قلوبَ الكثيرين. يسيطرُ عليهِم ويتملّكُهم فيضطّربون ويعجزون عن رؤيةِ الأمورِ بطريقةٍ سليمة.  ممّا يعيقُ تقدّمَهم على الصّعيدين الشّخصيّ والاجتماعيّ. عندما يزدادُ الخوفُ، ينتقلُ الإنسانُ إلى مرحلةِ الهلع، مسبّبًا عوارضَ نفسيّةً وعضويّة ًكتسارعِ نبضاتِ القلبِ والدّوارِ والتّعب.

     

    الخوف السّلبيّ

    العدد:
    الكاتب:
  • قوِّ مناعتك

    عمدَ النّاسُ خلالَ جائحةِ كورونا، إضافةً إلى اتّباعِ إرشاداتِ وزارةِ الصّحة، إلى تقويةِ جهازِ المناعةِ لديهم لمحاربةِ فيروس كوفيد 19. فتهافتوا على الصّيدلياتِ لشراءِ الفيتاميناتِ على أنواعِها، أو تناولوا وصفاتٍ طبيعيّةً للغرضِ نفسِه.
     

    العدد:
    الكاتب:
  • أمين وفيّ في كلّ الظّروف

    في الليلة الّتي أسلم فيها يسوع، تناول الطّعام مع تلاميذه الّذين أكلوا وشربوا معه ثلاث سنين متتالية. تحمّس بطرس قائلًا، "ولو شكّ بك الجميع فأنا لا أشكّ ابدًا". لم تمضِ ساعات قليلة حتّى تبدّل المشهد وانقلبت المواقف والتّصريحات. أمسك الجنود المسيح وقادوه إلى بيلاطس. لكنّ بطرس وقف بعيدًا يترقّب ماذا سيحدث. وحين شعر بدنوّ الخطر منه راح يلعن ويحلف أنّه لا يعرف المسيح.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • العودة إلى المصدر في نقل الخبر

    وصلتنا مؤخَّرًا عدّة رسائل قصيرة عبر وسائل التّواصل الاجتماعي. قرأناها وصدّقنا مضمونها، فقمنا بنشرها. رسائل أثارت فينا القلق والاضطراب حينًا، والغضب والحزن أحيانًا أخرى، واستعجلتنا لاتّخاذ قرارات أو إجراءات معيّنة. ثمّ اتّضح لاحقًا كذب الخبر أو عدم دقّته. فعمدت بعض وسائل الإعلام المرئيّة والمسموعة إلى تنبيه المواطنين من أهميّة التّأكّد من صحّة الخبر قبل نشره وذلك بالعودة إلى الموقع الرسمي للوزارة أو المؤسّسة المعنيّة بالخبر.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • العيش السّليم في القلب السّليم

    تُقام حملات توعية كثيرة للحفاظ على على سلامة القلب وصحّته. يحثّون الناس لإجراء فحوصات دوريّة واتّباع نظام غذائيّ سليمٍ لحمايته من الكولستيرول، وارتفاع الضّغط، ومشاكل عديدة أخرى. يضخّ القلب، وهو العضو الرّئيسيّ في الجسم، الدّم إلى سائر الأعضاء وأيّ خلل فيه سيؤثّر بشكل مباشر أو غير مباشر على الجسم بأكمله.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • ماذا لو؟

    تعصف ببلادنا أزمات عديدة. ففي المرحلة الدّقيقة الّتي نمرّ بها وبظلّ الأوضاع غير المستقرّة، تساؤلاتٌ كثيرةٌ تجول في أفكارنا. ماذا لو انهار الوضع الأمنيّ وأسقط معه ضحايا أبرياء؛ أنهاجر ونهرب؟ ماذا لو هوت اللّيرة ومعها الوضع الاقتصاديّ، أنَيْأس ونخور؟ ماذا لو اهتزّ الوضع الأخلاقيّ، وعلت الأصوات الشّاذّة المطالبة بالحرّية المطلقة الهادمة لكلّ القِيَم والمبادئ المسيحيّة السّامية، أنستسلم ونرضخ؟ ماذا لو تزعزت أسس العائلة بسبب خيانة زوجيّة، أو مرض فتّاك، أو موت مفاجئ، أنُحبط ونفشل؟

     

    العدد:
    الكاتب:
  • المصالحة الحقيقيّة

    يسبِّب الاختلافُ في وُجهات النّظر والتّضاربُ في المصالح سوءَ المعاملة والخلافات بين زوجين أو صديقين أو جارَين أو فريقين سياسيَّين. يسعى أصحاب النّوايا الحسنة إلى تقريب وجهات النّظر بين المتنازعَين، وردم الهوّة بينهما، وإزالة أسباب الخصام، والعمل على تصفية القلوب، وفضّ النّزاع، ومصالحتهما مع بعضهما البعض بعد اعتذار صادق من المذنب. تنجح هذه المحاولة إلى حين. وعند أوّل صدام يذكّر كلّ طرف الآخر بأخطائه السّابقة ضاربًا المصالحة بينهما بعرض الحائط. يشير هذا الأمر إلى عدم كمال غفران الإنسان لأخيه.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • دور الأمّ العاطفي في حياة أبنائها

    تشتهر المرأة بالحسّ الرّقيق والإنفعالات العطفيّة. حين تصبح أمًّا تسكب عواطفها في أبنائها فتساهم في بنائهم النّفسي السّليم. تغمرهم بالمحبّة وتملأ خزّانهم العطفي فيشبعوا حنانّا وينموا دماغهم ممّا يُحدث تغييرات جذريّة في سلوكيّاتهم. الأمومة هي أعظم وظيفة للمرأة، فقربها من أولادها وعلاقتها المتينة بهم تلعب دورًا رئيسًا في تصرّفاتهم وتكوين شخصيّاتهم لتجعل منهم أبناء سعداء، ومسؤولين، وأقوياء قادرين على مواجهة تحدّيات المستقبل.

     

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to - الين محشي